الترفيه والإستغلال

الترفيه والإستغلال
| بواسطة : admin | بتاريخ 23 أبريل, 2019

الاستغلال العظيم مادياً للإحتفاليات الغنائية بالمملكة السعودية أمر غير منطقي ومرفوض، تذاكر الإحتفاليات تبدأ من زيادة عن 700 ريال، وتبلغ إلى زيادة عن 2000 ريال وبعضها 4000 بمسميات تجارية متعددة، هل ذلك ما كنا نتوقعه قبل أن تكون المدن المملكة العربية السعودية حاضنة لليالي الفرح والترفيه والفنون؟

كنا نتوقع أن الشأن سيقتصر على البدايات، وستنخفض التكلفة، وتكون العملية في متناول الجميع ومربحة في الوقت ذاته للمنضمين، ولكن ذُهلت وأنا أعرف أن فعالية تتم إقامة بالعاصمة السعودية ولمغنين زيادة عن مغمورين، مجرد الدخول لها «200» ريال دون أي طلبات أو حتى كأس ماء.

ما الذي ينشأ؟ أين ترتيب تلك الموضوعات؟ هل ذنبنا أن نتحمل خسائر بعض المؤسسات المنضمة، التي يتم تعويضها على حساب سعادة الناس؟

في وقت سابق أن اتفق معي معالي رئيس الهيئة العامة للترفيه تركي آل الشيخ، بخصوص مسألة المبالغة في الأثمان، وسبق أن تنذر نحو توليه مهام الهيئة لأمر هام، وهو تسخير المؤسسات المنظمة لمساندة الهيئة بنسبة «30 في المئة» من التكلفة، فيقوم المنظمون وبتحايل برفع مِقدار التنظيم أضعافا مضاعفة، لتصبح الـ»30 في المئة» تغطي كل التكليفات، وينعكس هذا بوجوب، على ميزانية الهيئة وعلى المدني والمقيم.

ما يأتي ذلك أكثر من اللازم ومرفوض، ولا بد من تضافر المشقات والتفكير بأساليب إبداعية لادخار العون الجوهري للفعاليات، عوضا عن اقتصارها على المدني «الغلبان» الذي لو كان مقتدراً فسيسابق الآخرين على شراء التذاكر قبل نفادها، وإن لم يكن مقتدراً فسيعتبر ذاته غريباً عما ينشأ، وسينعكس ذلك الشأن عليه بأمور كثيرة.

الترفيه مشروع وطني، استغل بصورة مرفوضة، نفاد التذاكر أثناء دقائق بأسعارها النارية الجارية ليس مقياسا لنجاح الحفل والتفاخر به، نفتقر إلى المراجعة فيما ينتج ذلك، ذلك من أبسط المطالب للجميع، وثقتي هائل بأن لا يكون لدينا ترفيه للمرفهين لاغير.

كلمات دليلية

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة maan الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.